سلسلة وثائقيات الوجدان – التصميم الذكي قيد المحاكمة  <>   سلسلة وثائقيات الوجدان – السمكة داخلك (الحلقة 3)  <>   سلسلة وثائقيات الوجدان – السمكة داخلك (الحلقة 2)  <>   سلسلة وثائقيات الوجدان – السمكة داخلك (الحلقة 1)  <>   سلسلة وثائقيات الوجدان الكون أوديسة الزمكان (13) الكون : الحلقة الثالثة عشرة  <>   سلسلة وثائقيات الكون, أوديسة الزمكان (12) الحلقة الثانية عشر: العالم محرراً  <>   وثائقي الكفرة ـ دوكنز + كراوس  <>   سلسلة وثائقيات الوجدان, الكون أوديسة الزمكان (11) الحلقة الحادية عشر: الخالدون  <>   سلسلة وثائقيات الوجدان,الكون أوديسة الزمكان (10) الحلقة العاشره: الفتى الكهربائي  <>   الإسلام: القصةُ التي لم تُروى  <>  

المرأة نصف المجتمع وتربي النصف الاخر – بقلم: زينة راسم

كتبها بتاريخ 26 مارس, 2013 | 3 تعليقات

jean-honorefragonard-b

كلنا نعلم بأن العالم انقسم الى نصفين رجل وامرأة.. وكلنا يعلم بأن المرأة نصف المجتمع باعتبار بأنها تقوم بالدور الرئيسي في تنشئة الأجيال القادرة على العمل والانتاج ودفع عملية التقدم والتنمية الى الأمام وتقوم بكل المسئوليات داخل وخارج المنزل في اعداد جيل مثقف ومتعلم وواع يقود دفة التطوير باعتبار أن التربية والتعليم نواة المجتمع ان تطور ورقي اي مجتمع بات يقاس بدرجة التطور الثقافي والاجتماعي للمرأة ومساهمتها الفعالة في البناء الحضاري للمجتمع . فالمجتمع الذي يصل الى احترام المرأة والتعامل معها كانسان متكامل له كامل الحقوق الانسانية المؤثر في بناء وتطور المجتمع يكون مجتمعاً قد بلغ مرحلة من الوعي الانساني وفهم اسس التربية الانسانية الصحيحة والتي تتحمل المرأة وزرها الاكبر ويكون قد تخلص من التقاليد والاعراف البالية التي سادت المجتمع والتي تسحق كرامة المرأة وتضعها في مكانة اقل من مكانتها الحقيقية . كما هو متعارف علية ان اغلب المجتمعات العربية بضمنها المجتمع العراقي تعاني من ظلم وضياع لحقوق المرأة التي كفلها الشرع والقانون لذلك لم تحظى باي اهتمام لرفع مستواها الثقافي و الاجتماعي ولم يوضع لها خططاَ مدروسة ومنظمة للنهوض بواقعها الثقافي او الاجتماعي .ولبناء مجتمع مزدهر و متطور يرقى الى مستوي الامم الراقية لا بد له من وضع مرتكزات اساسية لوضع المرأة في المكان اللائق بها لبناء المجتمع الراقي ومن هذه المرتكزات:
1- القضاء على الامية بين النساء وذلك بتعليمهن القراءة والكتابة والتي تعتبر الخطوة الاولى لرفع المستوى الثقافي للمرأة وزيادة وعيها لتكون فاعلة في بناء المجتمع وتطوره.
2- المشاركة الفعالة للمرأة بالأنشطة الثقافية والفنية وذلك بتشجيعها بكتابة الشعر و القصة و المسرحية وتسهيل نشر نتاجها الادبي واقامة الدراسات النقدية لتطويره.
3- قيام الدولة بإصدار التشريعات لحماية حرية المرأة وضمان حقوقها المدنية كاملة واطلاق طاقاتها الابداعية وتدافع عن حقوقها ومكانتها الاجتماعية وحمايتها من العنف والاذى ومن العادات والاعراف العشائرية البالية التي تحط من كرامة المرأة وشخصيتها.
4- أن تأخذ منظمات المجتمع المدني وخاصة النسوية منها دورها الحقيقي في بناء ثقافة المرأة وزيادة وعيها وذلك بأنشاء نوادي وجمعيات ومراكز ثقافية كذلك فان لهذه المنظمات دور فاعل بالعمل على تثقيف المجتمع وتغيرعقلية ابنائه نحو احترام المرأة واهمية دورها في بناء المجتمع وتطوره .5- وضع مناهج تربوية للمدارس بجميع مراحلها وللجامعات تدعم احترام المرأة والاعتراف بأهمية دورها كمربية وكَمَدرسة لأعداد جيل واعي يعمل على بناء وازدهار الوطن .ان اهم مقومات اساسية لبناء وتطور ثقافة المرأة وزيادة وعيها للنهوض بالمجتمع هو توفر الامن والاستقرار السياسي للبلد وبدونهما لا يمكن النهوض بواقع المرأة الثقافي والاجتماعي وبالتالي لايمكن بناء مجتمع متطور ومزدهر.ان التطور والبناء الحضاري لأي مجتمع مرتبط ارتباطاً وثيقاً بتطور ثقافة ووعي المرأة ومساهمتها الفعالة بهذا البناء ليكون مجتمعاً مدنياً وقائماً على المواطنة وحقوق الانسان والعدالة الاجتماعية والمبادئ الانسانية ولا يمكن لأي مجتمع ان يبني حضارة دون ان تساهم فيه المرأة مساهمة فعالة وهي أولا : على الصعيد السياسي المحافظة على المكاسب السياسية التي حصلت عليها المرأة لحد الآن من حقها في التصويت ، ونسبتها في البرلمان ومجالس المحافظات ، والسعي لزيادتها ما أمكن ذلك .المطالبة بتفعيل دورها في العمل السياسي على أساس المكاسب التي حصلت عليها ، فلا يكون دورها شكلياً في العملية السياسية. توفير كافة الإمكانات التي من شأنها أن تساعد على توعية المرأة بأهمية ووطنية المساهمة في النشاطات السياسية ولكافة المراحل العمرية ، وذلك لمن تجد في نفسها الرغبة أو الأهلية أو الاستعداد لهذا المجال .ثانيا : على الصعيد الاجتماعيالعمل على زرع الثقة بالنفس لدى المرأة العراقية من خلال توفير كافة الإمكانات التي تساعدها على تطوير المهارات والقدرات التي تمتلكها في شتى المجالات .فتح مجالات المساهمة أمامها في المجتمع وإشعارها أن أهم عامل في النجاح هو الإرادة والعزيمة والرغبة في التغيير الإيجابي ، المقترن بمهارات وخبرات من شأنها أن تنقل المرأة إلى مستوى آخر من الأداء ، بما يتناسب وتقاليد المجتمع العراقي . ثالثا : على الصعيد القانوني1. المطالبة بفرض تعديلات قانونية مناسبة تتيح حماية المرأة في شتى مجالات الحياة اليومية والعلمية والعملية بما يتناسب وطبيعة المجتمع العراقي .2. المطالبة بمضاعفة العقوبات التي تمس التعرض للمرأة مثل الاتجار بها واستعبادها واختطافها أو تصفيتها واعتبار تلك الأعمال جرائم كبرى تمس مصير البلاد والمجتمع …3. المطالبة بمشروع لمحو الأمّية القانونية في وزارات ومؤسسات الدولة كافة .

7,208 مجموع المشاهدات, 3 مشاهدات اليوم

مواضيع ذات صلة:

3 تعليقات

اضف تعليقك

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق.

الاعلانات